حقوق الانسان

اذا ما هي حقوق الانسان؟ حقوق الانسان في اي مكان تشمل الحقوق التي يستحقها كل شخص لكونه بشرا. هذه الحقوق ترافقنا في جميع جوانب حياتنا. هذا الاسم الكبير- “حقوق الانسان”- يتضمن، على سبيل المثال، حق المرأة في أن تربح مثلها كمثل الرجل الذي يعمل بالضبط في نفس الوظيفة، حق كل واحد وواحدة أن لا ينشروا عنهم الأكاذيب، حق مثليي الجنس، مثليات الجنس، المتحولين جنسيا ومزدوجي الجنسية في المساواة التامة في الحقوق، حق كل مواطن الحصول على علاج طبي ملائم، وما الى ذلك. هذه الحقوق التي تسمح لكل مواطن أن يحقق ذاته.

الحماية لحقوق الانسان في اسرائيل قطعت شوطا طويلا في السنوات الأخيرة، ووجدت لنفسها مكانا في جزء من الحقوق الموجودة. قوانين الدولة تحاول الحماية، مثلا، حماية الحق في المساواة، حماية حق كل شخص في الاحترام (يستمد من هذا الحق حقوق إضافية)، حماية الحقوق في مكان العمل، حماية الحق في التظاهر وحماية حق كل شخص بأن لا يمسوا اسمه الجيد أو خصوصيته. بالرغم من ذلك، نجد أنفسنا في الكثير من الأحيان مصابين- احيانا بسبب عدم قدرة السلطات في تنفيذ القوانين الموجودة، وأحيانا بسبب أن البعض من السكان الاخرين أو سلطات الحكم لا يحترم حقوقنا.

ليس كل شخص شعر أنه تعرض للظلم يعرف كيف يحمي حقه وماذا يستحق بموجب القانون. محامو المكتب ذوو خبرة واسعة في حماية حقوق الانسان ذو طيف واسع جدا، مثل: الحق في الخصوصية، حقوق مثليي ومثليات الجنس، التعبير عن الرأي، التشهير، التمييز بسبب الجنس، القومية، الدين، الوضع الطبي وما الى ذلك.

تعديل التمييز بواسطة إجراء قانوني، يمكن أن يكون عن طريق تقديم دعوى تعويضات مالية بسبب المس نفسه أو بخصوص أضرار حدثت نتيجة المس بالحقوق، ويمكن أن تكون عن طريق أمر تنفيذ عمل مصحح: نشر اعتذار ، الحصول على رخصة أو دعم مادي من السلطات، تغيير إجراءات، تحميل محتوى تم حظره بسبب المس بحرية التعبير، أو كل أمر اخر. توجهوا الينا للاستشارة حول الطريقة الأنسب لحماية حقوقكم.