حقوق العمال

اتفاقية عمل تعتبر “لقاء القوى” الأول بين العامل ورب العمل. هدف اتفاقية العمل تنظيم علاقة العمل بين الأطراف وتحديد الحقوق وواجبات العامل ورب العمل. ومن بين أمور اخرى تحدد اتفاقية العمل بين الأطراف، ساعات العمل للعامل، أيام العطلة التي يستحقها العامل، الدفع بخصوص ساعات إضافية، الإيداعات التي يستحقها العامل لصندوق التقاعد، للتعويضات وللصناديق الاخرى. بما في ذلك تحدد اتفاقية العمل الحقوق الاضافية التي يستحقها العامل- تخصيص الأسهم، المشاركة في النفقات، صيانة الهاتف والسيارة وما الى ذلك.

ان القانون لا يلزم الاطراف بإجراء اتفاقية عمل مكتوبة. مع ذلك، ووفق القانون على رب العمل أن يسلم العامل، خلال 30 يوما من يوم بدء العمل، وثيقة خطية التي تفصل شروط العمل. على الوثيقة أن تشمل، من بين أمور اخرى، التفاصيل التالية: تفاصيل رب العمل، تاريخ بدء العمل، وظيفة العامل، عدد ساعات العمل، الراتب، يوم العطلة والشروط الاجتماعية (عطلة، نقاهة، تقاعد والخ).

في مرحلة المفاوضات بخصوص الاتفاقية، عادة ما يكون العامل في وضع غير مواز نسبة لرب العمل. لذلك من المهم أن يعرف العامل الحقوق التي يستحقها، وأن يعرف كيف يحصل عليها وعند الحاجة أن يعرف كيفية إدارة المفاوضات بشكل ناجع مع رب العمل.

يقدم مكتبنا مرافقة للعمال بكل وظيفة كانت، الذين يرغبون في أن يتأكدوا أنهم يحصلون على كامل حقوقهم. أضف الى ذلك، يقدم مكتبنا الاستشارة لأرباب العمل الذين يرغبون بالتأكد أن عمالهم يحصلون على الحقوق التي يستحقونها. نحن نعتقد أن حماية حقوق العامل، تعتبر مصلحة مشتركة للعامل ورب العمل. اتفاقية عادلة هي المرحلة الأولى لإنشاء بيئة عمل ممتعة وأكثر إنتاجا.