حقوق العمال

لا يمكن التقليل من اهمية تخطيط الخروج الى التقاعد من مكان العمل بالنسبة للعامل. المال الذي وفره العامل حتى موعد تقاعده سيستخدمه في السنوات القادمة، عندما لن يعد يعمل. الخروج الى التقاعد يمكن أن يكون من رغبة (قبل، بعد أو حين الوصول الى جيل الخروج الى التقاعد كما ينص القانون) أو مرغما، في حال الفصل، مثلا.

من المهم التخطيط للتقاعد بشكل مسبق والتجهيز له، قدر المستطاع. يجب تجميع كامل المعطيات بخصوص الأموال التي تم تجميعها في الصناديق المختلفة. من المفضل أيضا ايجاد كل مستند من الممكن أن يؤثر على حقوق العامل: مثلا اتفاقية عمل قديمة، لكي نتأكد أن رب العمل تصرف وفق القانون أو وفق الاتفاقية، وقام بإيداع كامل الأموال التي يستحقها العامل. في الكثير من الاحيان، عند الخروج من العمل، يحق للعامل دفع مبالغ اضافية بما يخص بدل أيام العطل، رسوم نقاهة أو بدل أيام المرضية (في حال كانت الاتفاقية او الاتفاق الجماعي يسمح بذلك).

القانون في دولة اسرائيل يلزم كل رب عمل بتخصيص مبلغ مالي محدد لصندوق تقاعد بشكل شهري بخصوص كل عامل (اسرائيلي أو أجنبي). ابتداءا من راتب شهر كانون الأول 2017، على رب العمل ايداع اموال لصندوق التقاعد على اسم العامل، وعلى الأقل 6.5% من راتب العامل (وحتى 6% مخصصات بخصوص مركب التعويضات). هذه الايداعات تكون على حساب رب العمل، ولا تأتي بدل أو على حساب راتب العامل. على رب العمل خصم 6% إضافية من راتب العامل لصالح صندوق التقاعد (لكن ليس للتعويضات)، هذا المبلغ يجمع مع المخصصات التي تكون على حساب رب العمل. يتم حتلنة هذه المبالغ من فترة لأخرى، وفق أمر التمديد بخصوص موضوع التقاعد.

يقدم مكتبنا الاستشارة الشخصية والشاملة بجميع المواضيع المتعلقة بالخروج الى التقاعد والحقوق التي تكون من حق العامل عند الخروج الى التقاعد. نحن نعمل بالاشتراك مع مدققي حسابات ومستشاري ضريبة، لكي نضمن أن يحصل العامل على جميع الحقوق التي يستحقها. كل هذا من منطلق ادراك الأهمية الكبيرة لتخطيط صحيح للخروج الى التقاعد من مكان العمل.